محمد أحمد العبدالله

محمد أحمد العبدالله

ثقافي - فكري
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من ليالي الجولان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صقر الجولان
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 23/07/2011
العمر : 24

مُساهمةموضوع: من ليالي الجولان   الأحد يوليو 24, 2011 4:15 pm

*من ليالي الجولان*
غربت الشمس
أسراب من حمام تغادر باحثة عن ملجأ ومخبأ...وهي تبدع في ألحان الرثاء والبؤس...
طفق الليل ينصب أوتار خيمته الموحشة على نواحي هضبة الجولان...
صورة الجيش الصهيوني تبثها الطائرات والمدافع على الهواء مباشرة... المنازل تجتاحها الريح...حاملة معها رائحة الحرب، وغبارها الخانق...تعزف لحن الموت بصفيرها المرعب..فما يملك أحدهم إلا أن يهرب إلى مكان أكثر أمنا ويلحق بأسراب الحمام ..مكملا معها أنشودة رثاء السلام ليواتي وحشته وغربته...
اتجهت الريح مكملة مسيرها ... هزت باب بيت متواضع ...يضم بين جنباته عشرة من الأبناء...فتحت الأم الباب ..ألقت الريح رسالة تخبرها بأنه ما عاد أحد في القرية....ورحلت بعيدا لتنهي رحلة قضتها في ساعات....
تلقت الأم الرسالة .... شعرت أنه لا مفر من الموت ... فقد حانت ساعة الصفر ...لتبدأ المعركة الجائرة...
أخذ الخوف والفزع من قلبها كل مأخذ... ووقفت تنظر!! تبدو المنازل خالية تماما من السكان...فقد نفضتها الريح نفضا ... وهزت نوافذها هزا...
قطع ذلك الهدوء صوت قادم من بعيد....اقترب نوره...ظنت بأنه شبح يريد اقتلاع زهرات حياتها من جذورها ....أرادت التراجع إلى الخلف ...لكنها لم تستطع...
إنها سيارة ...ربما ... يقودها جندي يهودي!!!؟؟...اقتربت أكثر....ووقفت أمام المنزل....فأخفت رعبها وابتلعته...ليهزها ويزعزعها...رحمة وشفقة بأبنائها...
- هيا ..بسرعة ... اركبي ... واحملي أبناءك...وما يكفيهم لعوزة الطريق....إنه رجل من رجال القرية...استجابت لأوامره بسرعة...ونادت ابناءها واحدا واحدا....وحملت بعضا من المعلبات والخبز....ولسانها يلهج بذكر الله والثناء عليه...
ركب الجميع...ولم تمض دقائق إلا وقد تأكد نجاة الحافلة...
صفارات الإنذار أعلنت قرب الخطر....
الطائرات تملأ السماء بنجوم...ولكن من نوع آخر!!!
وفجأة ...
صرخت الأم...راجية من السائق العودة...رفض...
- إن عدنا فسوف نموت جميعا...
أخذت تستعطفه....فأصر على عدم العودة...
وبعد إلحاح شديد....عادت السيارة....تقطع الطريق الذي تجاوزت نصفه.لتقف أمام بيت قبل قليل هجره أصحابه...
أسرعت الأم نحوه...دخلته...بحثت عنه...هاهو ذا آمن حفظه الله ...ضمته بين جنبيها...همست في أذنه:
نموت جميعا....ولا تصبح ربيبا من أرباب اليهود!!
أصوات القذائف تشتد....دوي انفجار يهز القرية....وموجة غبار تحيط البيت...وتحجبه عن الأعين...
..انتهت..
&&&
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 29/07/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: من ليالي الجولان   الأحد يوليو 24, 2011 11:27 pm

تغادر اسراب الحمام...
وتختفي اكوام السحاب
وتظلم سماء العشق..
ولا يبقى سوا انا ..
انتظر قلبي
اعده لي...
لا اريد اطرافه ان تبتل
صديقي: أن كانت هذه القصة (القصيرة) نتاجك الأدبي فهي جميلة جداً .. فيها كل مكونات القصة ... يرجى النشر وخاصة الابداع الأدبي بأسم الكاتب الصريح.
تحياتي لك وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من ليالي الجولان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمد أحمد العبدالله :: الفئة الأولى :: قصص-
انتقل الى: