محمد أحمد العبدالله

محمد أحمد العبدالله

ثقافي - فكري
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المنسف الجولاني كرم الضيافة وتراث أبناء الجولان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


30072011
مُساهمةالمنسف الجولاني كرم الضيافة وتراث أبناء الجولان

مازال المنسف العربي في منطقة “الجولان وجبل الشيخ”، يحتفظ بتراث الأجداد وعبق الماضي الذي تفوح منه رائحة الكرم والضيافة. وتعبيراً عن الترحيب بالضيف العزيز الغالي، يتسيّد ولائم المناسبات السعيدة، ويتربع على موائد الأفراح، تعبيراً عن الضيافة العربية الأصيلة، لما يختزل هذا الطبق الجولاني الدسم من قيم رفيعة، وعادات وتقاليد اجتماعية توارثها أبناء هذه المنطقة عن الآباء والأجداد.

“للمنسف بالسمن العربي” طقوسه الخاصة التي تبدأ من الاهتمام بأدق تفاصيل جميع المكونات التي تدخل في إعداد المنسف؛ تشمل إعداد “الملاحية” التي تصنع من اللبن، إلى تحضير البرغل، و قطع اللحم وقطع الكبة، وكمية من السمن العربي، ناهيك عن الالتزام بطرق تقديمه التقليدية العريقة التي كرسها الأجداد لتكون أحد الرموز والطقوس المميزة، ليرافق ذلك أهازيج و”جوفيات” يرددها الرجال وسط زغاريد النسوة.

تقدم “المناسف” بشكل جماعي في الأفراح والمناسبات السعيدة، حيث يجتمع أهل القرية والقرى المجاورة في بيت أهل العريس بعد أن يتم إحضار العروس إلى بيت عريسها، وقبل تقديم “المناسف” يردد الشبان بعض الأغاني والأهازيج الشعبية التي تدل على الكرم والبهجة، ويحمل كل شاب “منسف” بيديه ويضعه على الطاولة المخصصة، ثم يتقدم والد العريس إلى مكان يتوسط المعازيم، ويدعو الضيوف لتناول طعامها الشهي.







تقدم “المناسف” بشكل جماعي في الأفراح والمناسبات السعيدة، حيث يجتمع أهل القرية والقرى المجاورة في بيت أهل العريس بعد أن يتم إحضار العروس إلى بيت عريسها، وقبل تقديم “المناسف” يردد الشبان بعض الأغاني والأهازيج الشعبية التي تدل على الكرم والبهجة، ويحمل كل شاب “منسف” بيديه ويضعه على الطاولة المخصصة، ثم يتقدم والد العريس إلى مكان يتوسط المعازيم، ويدعو الضيوف لتناول طعامها الشهي.


طريقة تحضير “المنسف”: يتم إحضار لحمة الخروف أو العجل وتقطع قطعاً صغيرة بحسب ذوق صاحب العرس أو تبعاً لنوع المناسبة والعزيمة، حيث يتم غسل اللحمة بالماء النظيف، ومن ثم توضع على النار، ويُضاف إليها القليل من البهارات والتوابل الخاصة التي تعطي الطعام مذاقاً شهياً وطعماً لذيذاً، ثم يحضر الأرز أو البرغل في وعاء آخر ويستمر غلي اللحمة والأرز حتى النضج، وفي أثناء طهو اللحمة والبرغل يتم تحضير المكسرات والجوز البلدي والكاجو.

بعد الانتهاء من أعمال الطهي يتم وضع البرغل في المنسف بعد أن يُخلط بالقليل من الملاحية أو الشاكرية لإعطائه مذاقاً طيباً، ثم يتم وضع رأس الخروف وسط المنسف الذي يوضع عادة أمام الضيف الكبير، ثم تُنسّق قطع اللحمة اللذيذة على بقية المنسف، ويُضاف إليها بعض المكسرات والكاجو والجوز البلدي.




وقد جرت العادة على وضع قطع اللحم الكبيرة، على أطراف المنسف لتكون الأقرب ليد الضيف.

وما يميز المنسف العربي “قرص الكبة” المقلي والمحشو باللحمة والمكسرات، حيث يُوضع وسط المنسف، ويُوضع إلى جانب “المنسف” بعض الزبادي، التي يُسكب فيها اللبن الرائب، وكذلك الأجواء الحميمة والأحاديث التي تدور بين المجتمعين حول المائدة وسط أغاني الفرح والبهجة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

المنسف الجولاني كرم الضيافة وتراث أبناء الجولان :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

المنسف الجولاني كرم الضيافة وتراث أبناء الجولان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمد أحمد العبدالله :: الفئة الأولى :: تاريخ الجولان-
انتقل الى: