محمد أحمد العبدالله

محمد أحمد العبدالله

ثقافي - فكري
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قرى من الجولان العربي السوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



06072011
مُساهمةقرى من الجولان العربي السوري

1- السويسة
قرية في الجولان تابعة لناحية القصبية (الخشنية سابقا ) ، منطقة و محافظة القنيطرة السكان 293 ن
الارتفاع 717م تقع في ارض بركانية وعرة شرق وادي الرقاد إلى الشرق من تل الأحمر الشرقي جنوب بلدة خان أرنبة بـ 27 كم وهي تبعد عنه 3كم من بلدة القصيبة باتجاه الشمال الغربي إعمارها قديم لوجود بعض الآثار القديمة فيها أهمها الأحجار الكبيرة المنحوتة وخان قديم استقر فيها تدريجيا / البدو / ، وبنوا بيوتهم من الحجارة والطين بسقوف طينية ـ خشبية . توسعت بيوت إسمنتية حديثة ـ الزراعات القمح والشعير والبقول والزيتون وتربية الأغنام والأبقار يشربون من شبكة موزعة على المساكن تستمد مياهها من بئر ارتوازي فيها قصر للبلدية ووحدة إرشادية زراعية أهم المزارع التابعة لها : أبو غارة ـ منشية ـ دواية كبيرة ـ عين فريخة

2- السلوقية
قرية في الجولان ، تتبع ناحية ( الخشنية ) منطقة و محافظة القنيطرة ، السكان 889 ن عام 1967 الارتفاع 637 م . تقع في ارض بركانية وعرة ، تنحدر نحو الجنوب الغربي يجتازها وادي السلوقية السيلي غرباً وهي جنوب غرب خط أنابيب التابلاين بـ 500 م وعلى بعد 4كم إلى الغرب من بلدة الخشنية تمر بها الطريق الرومانية أو الرصيف ، والى الشرق منها يوجد قل فيه خربة تضم بقايا سور للمدينة القديمة وخاصة الأطراف الشمالية والشمالية الغربية والجنوبية كما وجدت جنوب التل قواعد أبنية قديمة وكذلك بقايا أبنية في شماله وأدوات حجرية وفخاريات تعود للعهد الكنعاني . المساكن مبنية من الحجارة البازلتية ذات أسقف من الطين والتوتياء دمرت وهجرت من المحتل الصهيوني 1967 ـ الزراعة الحبوب والبقول بعلاً وتربية الماشية / الأغنام والأبقار / تشرب من عين الصفراء ـ تتبعها مزرعتا المشيرفة والشيخ حسن .

3- قطوع الشيخ علي
قرية في الجولان ، تتبع ناحية البطيحة ، منطقة فيق ، محافظة القنيطرة ( السكان 640 ن عام 1967 ـ الارتفاع 180 م دون مستوى سطح البحر ) .
تقع في أرض بركانية وعرة على الطرف الغربي لوادي البتراء ، إلى الشرق من شاطئ بحيرة طبريا بمسافة 4 كم 0 يجتازها وادي عيون حمود غربا ضمن منطقة حراجية ، على بعد 4 كم إلى الجنوب الشرقي من مركز الناحية 0 مساكنها مبنية من الحجارة البازلتية ذات سقوف من الطين و الخشب ، توسعت باتجاه الجنوب و الغرب بمساكن إسمنتية حديثة ، تعرضت للتدمير و سكانها للتهجير أثناء الاحتلال الإسرائيلي في حزيران عام 1967 عرفت بزراعة الخضر المبكرة و بزراعة الحبوب و الحمضيات و الزيتون 0 يعمل سكانها بتربية الأبقار و الأغنام و صيد الأسماك0 يشربون من مياه الينابيع و الأودية 0تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة ، تتبعها مزرعة عين عبد الله0

4- غزيل
قرية في الجولان ، تتبع ناحية البطيحة ، منطقة فيق ، محافظة القنيطرة السكان 1403 ن عام 1967 ـ الارتفاع 187 م 0
تقع في سهل لحقي إلى الشمال الشرقي من بحيرة طبريا بـ 2 كم ، حددت أراضيها تفرعات واديي حواء و المرادي ، جنوب بلدة المحجار مركز الناحية بـ 500 م و هي تبعد 35 كم إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة ، بيوتها من الحجارة البازلتية و الطين بسقوف من الخشب و الطين ، و متباعدة 0 تعرضت أبنيتها للتدمير و سكانها للتهجير أثناء الاحتلال الإسرائيلي في عدوان حزيران 1967 0
تكثر فيها الأشجار المثمرة و بخاصة الحمضيات و الزيتون ، و يهتم فلاحوها بزراعة الخضار المبكرة ، و بتربية الأبقار 0 تشرب من مياه الينابيع 0 تتصل بما يجاورها بطرق ترابية و مرصوفة0

5- عين العبدالله
خربة أثرية في الجولان ، قرية قطوع الشيخ علي ، ناحية البطيحة ، منطقة فيق ، محافظة القنيطرة ( الارتفاع 186م )
تقع على بعد 200م شمال قرية قطوع الشيخ علي . تظهر فيها مخلفات أثرية متنوعة ، ففي جنوبها مستطيل مبني بحجارة منحوتة جيدا ومزخرفة . ووجد بالقرب منه عدد كبير من الحجارة المنحوتة والمزخرفة ، منها حجر نحت تحت شعار هرقل وكرمة ، كما وجدت تيجان أعمدة يونانية مزخرفة وبقايا بيوت وباحات وشوارع ، وعلى مقربة من الخربة بقعة كثيرة المدافن القديمة المميزة بضخامتها وبأساليب بنائها . يمكن الوصول إليها بطرق ترابية من قرية قطوع الشيخ علي .

6- عين زيوان
مزرعة في الجولان ، تتبع قرية النعيمية ، ناحية الخشنية ، منطقة مركز ومحافظة القنيطرة السكان 132 ن ـ الارتفاع 765 م
تقع في ارض بركانية وعرة تنحدر شرقا باتجاه وادي الرقاد ، شمال تل احمر الشرقي ، على بعد 3كم إلى الجنوب الشرقي من قرية نعيمية ، مساكنها قديمة من الحجارة البازلتية والطين ، والحديثة من الحجارة والإسمنت متباعدة فيما بينها . يعمل سكانها بزراعة الحبوب بعلا ، إلى جانب تربية الأغنام . تشرب من شبكة تستمد ماءها من بئر ارتوازية تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة .

7- عبارة حامد
قرية في الجولان ، تتبع ناحية البطيحة ، منطقة فيق ، محافظة القنيطرة السكان 200ن عام 1967 ـ الارتفاع 195 م
تقع في سهل البطيحة ، في ارض لحقية خصبة تحدها مرتفعات مصب وادي المراوي ، شمال شرق بحيرة طبريا بـ 1،5 كم ، وهي إلى الجنوب الشرقي من مركز الناحية بـ 1 كم . مسكنها من الحجارة والطين ذات سقوف خشبية ـ طينية ، تعرضت للتدمير وسكانها للتهجير إبان الاحتلال الإسرائيلي في حزيران عام 1967 . تنتشر فيها زراعة الموز والزيتون والخضار المبكرة ريا ، وتربى فيها الأبقار . تشرب من مياه الينابيع . تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة .

8- العامرية ( تل الأعور)
قرية في الجولان تتبع ناحية البطيحة ، منطقة فيق ، محافظة القنيطرة السكان 880 ن عام 1967 الارتفاع 180 م تقع على تله صغيرة شمال سهل البطيحة ، إلى الشمال الشرقي من بحيرة طبرية ، تبعد عن بلدة المحجار (1)كم شمالا وعن مدينة القنيطرة (34) كم باتجاه الجنوب الغربي . تربتها لحقية رباعية . وقد وجدت في تل عامر الواقع إلى الشمال من العامرية بنحو 500م ، بقايا مبان قديمة وجدران ، كما ظهر فخار من العهد الكنعاني القديم . مساكنها القديمة من الطين والحجارة مسقوفة بالخشب والطين ، أقامت الدولة حول التلة في عام 1958 بعض الوحدات السكنية الحديثة . تعرضت للاحتلال الإسرائيلي عام 1967 وتعرض سكانها للتهجير . تشتهر بزراعة الخضر المبكرة و أشجار الزيتون والموز والحمضيات ، إلى جانب تربية الأبقار وصيد السمك ، وطحن الحبوب . تشرب من مياه النبع . تتصل بما يجاورها

9- صباحية
مزرعة في الجولان ، تتبع قرية خوخا ( عيون حمود ) ناحية البطيحة ، منطقة فيق ، محافظة القنيطرة السكان 333 ن عام 1967 الارتفاع 200م تقع شرق بحيرة طبريا بـ 5كم ، شمال وادي السمك ، على المنحدر الجنوبي لوادي دير عزيز ، غرب منطقة حراجية تنتشر فيها أشجار السنديان ، البطم ، البلوط على بعد 8كم إلى الجنوب الشرقي من بلدة المحجار . عمرت في أواسط القرن العشرين من بعض فلاحي المنطقة وبعض العرب الفلسطينيين الذين وفدوا إليها اثر نكبة 1948 . مساكنها مبنية من الحجارة والطين والخشب . تعرضت للتدمير وسكانها للتهجير أثناء العدوان الإسرائيلي في حزيران عام 1967 . تنتشر فيها زراعة الزيتون والخضار المبكرة المروية . وتربى فيها الأبقار . ويعمل بعض سكانها في صيد الأسماك وتسويقها . تشرب من مياه الينابيع . تتصل بما يجاورها بطرق ترابية.

10- شقيف
قرية في الجولان , تتبع ناحية البطيحة، منطقة فيق , محافظة القنيطرة
السكان /437/ ن عام 1967 الارتفاع /42/م تقع فرق تله إلى الشرق من بحيرة طبريا بـ 2،5 كم , تشرف على ارض متموجة , تشكل الجانب الأيمن لوادي دير عزيز ، شمال وادي السمك ، على بعد 7،5 كم إلى الجنوب الشرقي من بلدة المحجار ، كما تبعد 42 كم إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة أقيمت القرية الحديثة على أنقاض خربة تقع جنوبي التل ، وقد كشفت التقنيات الأثرية عن عمود ضخم وطويل ، وسور وحجارة مرصوفة وأخري ذات نقوش ، وبقايا معصرة زيتون ، وراس أسد منحوت من البازلت ، وفخار يعود إلى العهود الكنعانية والهلنستية والرومانية والعربية الإسلامية . مساكنها تقليدية من الحجارة والطين ، احتلها العدو الاسرائيلي في حزيران 1967 فهجرها سكانها إلى محافظة دمشق . تورع أراضيها بالحبوب والبقول زراعة بعلية ، وتربى فيها الأبقار و الأغنام , تشرب من بئر في شرق القرية . تتصل بما يجاورها بطريق ترابية .

11- الحسينية
قرية في الجولان , تتبع ناحية البطيحة، منطقة فيق , محافظة القنيطرة /1092 ن عام 1967/ 190م / تقع في سهل البطيحة اللحقي إلى الشمال الشرقي من بحيرة طبريا جنوب وادي المرادي وشمال وادي زيته على بعد 1،5 كم من بلدة المحجار جنوباً مساكنها تقليدية مبنية من الحجارة ومسقوفة بالخشب والطين إلى جانب مساكن حجرية إسمنتية تعرضت للتدمير وسكانها للتهجير إبان الاحتلال الصهيوني 1967 فيها زراعة أشجار الزيتون والحمضيات والموز وتربى الأغنام والأبقار تشرب من مياه الينابيع من قناة الري وتتصل مع القرى بطرق مزفتة .

12- دير عزيز
قرية في الجولان , تتبع ناحية البطيحة، منطقة فيق , محافظة القنيطرة /430ن عام 1967 /340م/ تقع شرق بحيرة طبرية بمسافة 6كم على الحافة الشمالية لوادي دير عزيز وتشرف عليه من ارتفاع 200م الذي يبدأ من عين القصبية بارتفاع 390م والواقعة جنوب قرية جرنايا على بعد 1،5 كم ينحدر نحو الجنوب الغربي ويمر جنوب قرية دير عزيز فيحمل اسمها ويصبح اسمه وادي الصعطر ( الزعتر )
السكان من البدو ، البيوت من الحجارة البازلتية والخشب والطين ، الزراعة : الحبوب والعمل تربية الأبقار وصيد الأسماك مع كثرة الينابيع ، تعرضت للتدمير والتهجير 1967 فيها آثار رومانية بيزنطية .

13- الدوكة
قرية في الجولان , تتبع ناحية البطيحة، منطقة فيق , محافظة القنيطرة /504ن /1967/ 200م يقع على الشاطئ الشرقي لبحيرة طبرية فوق تله قليلة الارتفاع عند مصب وادي دير عزيز على الحدود السورية ـ الفلسطينية تبعد 5كم إلى الجنوب من بلدة المحجار المساكن : قديمة من حجارة بازلتية والطين والخشب مع وحدات سكنية حديثة 1958 تمتد على طول 2كم تعرضت للتدمير وسكانها للتهجير 1967 الزراعة : الحبوب والموز والزيتون رياً من قناة ري قديمة ومن مياه البحيرة . تربي الأغنام والأبقار ، وصيد السمك ، يشرب من مياه الآبار .

14- الدردارة
قرية في الجولان , تتبع ناحية البطيحة، منطقة فيق , محافظة القنيطرة / 631ن عام 1967/190م/ تقع في سهل لحقي حددته الأودية على الجانب الأيمن لوادي / حواء / على بعد / 2كم / إلى الشمال الشرقي من بحيرة طبريا وهي تبعد /1كم / عن بلدة المحجار / باتجاه الشمال الشرقي
المساكن : حجارة بازلتية وطين تعرضت للاحتلال الصهيوني عام 1967 وتعرض السكان للتهجير
الزراعة : الحمضيات والزيتون والخضار ـ وتربى الأبقار والأغنام .

15- الخوخة
قرية في الجولان ـ تتبع ناحية البطيحة ـ منطقة فيق محافظة القنيطرة / 343 ن 1967 /110 م /
تقع على الحافة الجنوبية / لوادي زيتة / شمال شرق بحيرة طبرية بـ 5 كم إلى الشرق من بلدة المحجار بـ 5 كم بنيت القرية الحديثة فوق خربة قديمة دلت التنقيبات الأثرية فيها على وجود بقايا أبنية و باحات و تيجان أعمدة و أجزاء من معاصر الزيتون و فخار تعود إلى العهود الرومانية و البيزنطية و العربية الإسلامية مساكنها قديمة من الحجارة ذات السقوف الطينية و أعواد القصب مع مساكن سكنية حديثة أنشئت ودمرت و هجر أهلها خلال الاحتلال الصهيوني 1967 0
الزراعة الحبوب و البقول و الخضر و يربى فيها الأبقار و الأغنام تكثر فيها الينابيع تتبعها مزرعتا زيتا ـ صباحية

16- النيرب
تل في الجولان ـ ناحية البطيحة ـ منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 30م ) يقع على الشاطئ الشرقي لبحيرة طبرية بين قريتي نقيب السورية و نقيب العربية إلى الشمال الغربي من مدينة فيق بمسافة 8،5 كم 0 و هو تل كلسي يمتد شرقا و غربا و يعود تشكله إلى الزمن الجيولوجي الثالث ، يعلوها بـ 80 م عند شاطئ البحيرة حيث ينحدر نحوها غربا بشدة ، على حين يكون انحداره بطيئا نحو الجنوب و الشمال تنبجس في أسفله عند الشاطئ مياه كبريتية حارة تفيد في شفاء بعض الأمراض شهد عدة معارك بين القوات السورية و القوات الإسرائيلية منها : معركة طبرية بتاريخ 11/12/1955م 0 و معركة تل النيرب في 17/3/1962 م حيث أبلى فيها الجيش السوري بلاء حسنا و كبد العدو خسائر فادحة في الأرواح و المعدات و كان آخرها في أثناء عدوان حزيران 1967 حيث سقط التل على أثرها

17- النقيب العربية
تقع على الشاطئ الشرقي لبحيرة طبرية ، عند ملتقى الحدود السورية ـ الفلسطينية جنوب (( تل النيرب ))0 وهي تبعد عن بلدة البطيحة 10 كم باتجاه الجنوب و على بعد 5/8 كم إلى الشمال الغربي من مدينة فيق بيوتها من الطين و الخشب و أعواد القصب ، تعرض سكانها للتهجير أثناء الاحتلال الإسرائيلي في عدوان حزيران عام 1967 ، تزرع بالجنوب بعلا ، و بالخضر البواكير ريا من مياه البحيرة تربى فيها الأغنام و الماعز ، تتصل بما يجاورها بطرق ترابية 0

18- النقيب السورية
قرية في الجولان ـ تتبع ناحية البطيحة ـ منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 115ن عام 1967 ـ 198م ) تقع على الشاطئ الشرقي لبحيرة طبرية ، عند ملتقى الحدود السورية ـ الفلسطينية شمال تل النيرب 0 على بعد 5/8 كم إلى الشمال الغربي من مدينة فيق إعمارها حديث يعود إلى عام 1953 حيت وفد إليها جماعة من قرية النقيب العربية و بنوا بيوتهم من الطين و الخشب 0 وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في عدوان حزيران عام 1967 ، و تعرض سكانها للتهجير 0
تزرع أراضيها بالحبوب بعلا و بالخضار البواكير ريا من مياه البحيرة التي يستفاد منها أيضا في تأمين مياه الشرب ، و من مياه (( نبع المجيحية )) تتصل بما يجاورها بطرق ترابية 0

19- السعدية
قرية في الجولان ـ تتبع ناحية البطيحة ـ منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 911ن عام 1967 ـ 208م ) تقع على شاطئ بحيرة طبرية الشرقي ، جنوب شرق مصب نهر الأردن بـ 2 كم ، في سهل لحقي على الحدود السورية ـ الفلسطينية ن و هي تبعد 3 كم عن البلدة بطيحة باتجاه الجنوب الغربي ، و إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة بمسافة 38 كم 0
إعمارها قديم ، بيوتها مبنية من الطين و الخشب إلى جانب وحدات سكنية حديثة تأخذ في التوسع نحو الشمال ، تعرضت للاحتلال الإسرائيلي إبان عدوان حزيران عام 1967 و تعرض سكانها للتهجير 0 تزرع أراضيها بالخضرة المبكرة و الموز و أشجار الحمضيات ريا من مياه البحيرة 0 تشتهر بصيد الأسماك و بصناعة القوارب و شباك الصيد0 و تربى فيها الأبقار 0و تشرب من مياه الآبار و الينابيع و من البحيرة 0 تتضمن بما يجاورها بطرق مزفتة0

20- الساكية ( مرعنه)
قرية في الجولان تتبع ناحية البطيحة ، منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 411 ن عام 1967 ـ 300 م ) 0
تقع على الحافة الغربية للجولان جنوب قرية سكوفيا إلى الشرق من شاطئ بحيرة طبريا بمسافة 3كم و هي على بعد 12 كم إلى الجنوب الشرقي من مركز الناحية ، مساكنها القديمة مبنية بالحجارة البازلتية ذات سقوف من الخشب ـ القصب ـ الطين تنتشر حولها بعض المساكن الإسمنتية الحديثة تعرضت مبانيها للتدمير و سكانها للتهجير أثناء الاحتلال الإسرائيلي في حزيران عام 1967 تزرع أراضيها الحبوب و الخضرة المبكرة ، تشرب من مياه الينابيع تصلها بما يجاورها طرق ترابية 0

21- المحجار
بلدة في الجولان مركز ناحية البطيحة تتبع منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 2101 ن عام 1967 ـ 190 عن سطح البحر 0
تقع في سهل البطيحة على الحدود السورية الفلسطينية إلى الشمال الشرقي من بحيرة طبريا ـ على بعد 15 كم من بلدة فيق باتجاه الشمال الغربي 35 كم عن مدينة القنيطرة باتجاه الجنوب الغربي تربتها لحقية رباعية مساكنها من الطين و الخشب و بعضها من الحجر البازلتي تنتشر من حولها وحدات سكنية حديثة تعرضت مبانيها للتدمير و سكانها للتهجير أثناء الاحتلال الإسرائيلي عام 1967 تقوم فيها زراعة مرواه من مياه الأودية و من قناة ري قديمة يطلق عليها محليا العفريتية حيث تزرع بأشجار الزيتون و الحمضيات و الموز إلى جانب بعض الحبوب و الخضر المبكرة و تربى الأبقار و الماعز و يعمل بعض سكانها في صيد الأسماك تشرب من مياه الينابيع تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة تتبعها ثلاث مزارع : الحاصل ـ الشمالنة ـ القصير 0

22- كنف
قرية في الجولان تتبع ناحية البطيحة ، منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 202 ن عام 1967 ـ 205 م 0
تقع في سهل لحقي على الجانب الغربي للجولان شرقي بحيرة طبريا شمال وادي (( دير عزيز )) وجنوبي وادي (( عيون حمود )) إلى الجنوب الشرقي من بلدة البطيحة بـ 5كم أقيم جزء من القرية الحديثة فوق خربة قديمة ودلت التقنيات الأثرية على وجود مقاعد حجرية قديمة عليها كتابات خاصة وحجارة أبنية قديمة وبقايا إفريز وفخار يعود إلى العهود الرومانية والبيزنطية والعربية والإسلامية إعمارها قديم بناها بعض فلاحي المنطقة بمساكن حجرية ذات سقوف من الطين والخشب تعرض سكانها للتهجير أثناء الاحتلال الصهيوني في عدوان حزيران 1967 عرفت بزراعة الحبوب والخضار المبكرة إلى جانب تربية الأبقار وصيد الأسماك تشرب من مياه الينابيع المحلية تصلها بما يجاورها طرق ترابية .

23- الكرسي
تتبع ناحية البطيحة ، منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 438 ن عام 1967 ـ 200 م ) تقع على الشاطئ الشرقي من بحيرة طبريا ، عند مصب وادي السمك على بعد 6 كم إلى الجنوب من بلدة البطيحة و10 كم إلى الشمال الغربي من مدينة فيق . إعمارها قديم لوجود آثار باقية فيها من العهدين الروماني والبيزنطي منها سور قصيرة نفق ، كنيسة ، معصرة زيتون . مساكنها القديمة من الطين والحجارة والخشب ، بنت الدولة حولها مساكن إسمنتية حديثة عام 1958 ، تعرضت مبانيها للاحتلال وسكانها للتهجير إبان العدوان الإسرائيلي في حزيران عام 1967 ، يزرع فيها الحبوب بعلاً والخضر الباكورية ريا من مياه بحيرة طبريا ، وتربى الأبقار والأغنام ، يعمل بعض سكانها في صيد الأسماك ، تشرب من مشروع مياه المجيحن ، تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة .

24- المحجار ( البطيحة )
ناحية في الجولان ، تتبع منطقة فيق محافظة القنيطرة ( 111251 عام 1967 ) تضم بلدة المحجار و16 قرية و7 مزارع تقع شمال شرق بحيرة طبريا يجاورها شمالاً منطقة القنيطرة ومن الشرق والجنوب ناحية قرى مركز منطقة فيق ومن الغرب فلسطين تتألف من بلدة المحجار مركز الناحية زمن القرى والمزارع التالية : مزارع تابعة للمحجار ( القصير الشمالية ـ الحاصل ) العامرية ( طواحين الرفيد ) الحسينية ، خوخة ( زيتا ـ الصباحية ) الدردارة العربية ، الدوكة ، دير عزيز ، شقيف ، عبارة حامد ، غزيل قطوع الشيخ علي( عين العبد الله ) الكرسي ، كنف ، المساكية ، السعدية ، النقيب السورية ، النقيب العربية .

25- القادرية
قرية في الجولان , تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة ( السكان 544ن سنة 1967 ـ الارتفاع 620 )تقع في منطقة بركانية وعرة تنحدر نحو الجنوب الغربي , شرق قرية عين السمسم وغرب خط أنابيب التابلاين , على بعد 14كم إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة , بيوتها مبنية من الحجارة البازلتية , ذات سقوف من الخشب والطين وألواح التوتياء , وبعضها من القرميد . تعرضت للاحتلال إبان العدوان الإسرائيلي في حزيران 1967 , يعمل سكانها بزراعة الحبوب والبقول زراعة بعلية إلى جانب تربية الأغنام والأبقار والماعز , يشربون من مياه عين القادرية , ومن شبكة موزعة من مياه مشروع بيت جن . تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة .

26- قصرين
منطقة في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة محافظة القنيطرة السكان 474ن الارتفاع 360م .
مع على الحافة الغربية للجولان غرب وادي زويتينان عبر مسيل العوينات في شمالها الغربي على بعد 22كم إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة , أعمارها قديم بدليل وجود بقايا آثار قديمة تعود إلى العهد الروماني منها : القصر ذو الأقواس الحجرية المنحوتة يستند جزء من جدرانه إلى 6ـ7 صفوف من الآجر , بوابته فخمة , على جانبيها زخارف نافرة , وهناك مبنى ملحق بالقصر فيه بئر ودرج وكنيسة وصور وكتابات رومانية , يعمل سكانها بزراعة الحبوب والبقول إلى جانب تربية الأبقار والأغنام , نشرب من مياه الينابيع , تتصل بمدينة القنيطرة عبر قرية الاحمدية بطريق ترابية .

27- القحطانية
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة ( السكان 58ن / الارتفاع 970م )
تقع فوق تلة بركانية تنحدر باتجاه وادي الرقاد شرقاً , شمال تل الريحانية على بعد 2كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة القنيطرة , معظم سكانها من المهاجرين الشراكسة .
مساكنها من الحجارة البازلتية بسقوف من القرميد وقد أنشأت الدولة فيها عام 1984 وحدات سكنية حديثة , يعمل سكانها بالزراعة البعلية وينتجون الحبوب والذرة والعنب والتين ويربون بعض المواشي , تشرب من مشروع مياه بيت جن تصلها بالقنيطرة طرق مزفتة .

28- فيق
منطقة إدارية في الجولان , تتبع محافظة القنيطرة , السكان / 14247ن / إحصاء عام 1960,تضم مدينة فيق وناحية قرى مركز فيق والبطيحة يجاورها شمالاً منطقة القنيطرة وشرقاً محافظة درعا وجنوباً المملكة الأردنية الهاشمية وغرباً فلسطين .

29- فيق
مدينة في الجولان , مركز منطقة تتبع محافظة القنيطرة , السكان 2120ن عام 1967 الارتفاع 350م .
تقع فوق مرتفع بركاني يطل على بحيرة طبريا غرباً , تشرف على وادي الياقوصة جنوباً تبعد 50كم إلى الجنوب من مدينة القنيطرة , إعمارها قديم يعود إلى عصور قديمة سبقت العصر الآرامي وان الآثار المكتشفة فيها من حلي ذهبية وزجاج قديم ونقود معدنية وعناصر معمارية تدل على أهميتها قديماً , ويذكر المؤرخون اتها كانت إحدى اتحاد المدن العشر ( ديكا بوليس ) في نهاية العصر الهلنستي , وقد سكت نقود خاصة بها , تنتشر فيها انقاد العمائر الأثرية على مساحات واسعة , يقوم في جنوب البلدة القديمة تل فيق الأثرى الغني بالحجارة الأثرية والأعمدة والتيجان الايونية المزخرفة وبقايا عمائر حجرية , كما يوجد بالاتجاه نفسه قصر العلية وهو مبنى إسلامي تتناثر في محيطه الأنقاض الحجرية وقد نقشت على بعضها كتابات أثرية يونانية وعربية كوفية , أسفرت الاكتشافات فيها عن وجود بعض اللقى الأثرية من مصنوعات زجاجية جميلة وحلي ذهبية محفوظة حالياً في المتحف الوطني بدمشق , وقد استقر فيها تدريجياً بعض بدو المنطقة وبنوا بيوتهم من الحجارة البازلتية المسواة ذات سقوف من الطين والخشب والتوتياء , توسعت بمساكن إسمنتية حديثة يتوسطها سوق تجاري , احتلتها قوات العدو الإسرائيلي أثناء عدوان حزيران عام 1967 , فتعرضت مبانيها للتدمير وسكانها للتهجير , اشتهرت بزراعة الحبوب والبقول والسمسم بعلاً إلى جانب أشجار الزيتون والكرمة والتين وبتربية الأبقار والأغنام عرفت بوجود ثلاث معاصر للزيتون فيها , كما تتسم بنشاطها التجاري , تعتمد في تامين مياه الشرب إلى المنازل عبر شبكة نظامية على موردين : مشروع مياه قرية الجوخدار _ مشروع مياه قرية عين ذكر , فيها مستوصف صحي ومدرستين إعدادية وثانوية ومحطة للرصد الجوي , تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة أهمها الطريق المتجهة جنوباً إلى الحمة وفلسطين .
30- الفاجر
وادي غربي الجولان في أراضي محافظة القنيطرة ( 850م ـ 67م ) يقع جنوب شرق سهل الحولة و يبدا بشكل وادي سيلي شرق قرية المغير من منسوب 850م فوق سطح البحر ويتجه غرباً لينقلب إلى جدول دائم الجريان على مسافة 4كم في مجراه الأدنى لدى خربه الفاجر عند منسوب 458م مستمداً مياهه من الينابيع الصغيرة التي تنبجس من جانبي واديه ثم تعترض مجراه عدة انقطاعات في الميل لتشكل مساقط وخوانق ( بعمق 100م ) يصب بعدها في نهر الأردن جنوب سهل الحوله عند منسوب 67م يحفر مجراه في ارض بازلتية وتغص جوانبه بأنواع الأشجار والنباتات البرية الصفصاف ـ التين ـ الريحان ـ القصب ـ الدفلة ـ العليق ـ الميس ) وقد استجر منه السكان قناتين إحداهما من السفح الشمالي والأخرى من السفح الجنوبي لتستخدم مياهها في الري . وتنتشر على جوانبه بعض التجمعات البشرية : الصيادة ـ الدردارة ـ خربة الفاجر , يبلغ طوله 13كم .

31- الغسانية ( المومسية )
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى ومركز منطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة ( السكان 640ن ـ الارتفاع 990م )
تقع على السفح الجنوبي الغربي لتلة الغسانية 1068م شمال غرب تل الحذيفة يبدا عندها مسيل الغسانية وهي على بعد 5كم إلى الجنوب من مدينة القنيطرة , وجدت فيها حجارة منحوتة استخدمت اكثر من مرة , كما وجدت أعمدة زخارف منها وصلبان وبقايا كتابات يونانية في جدار المسجد , تعرضت مبانيها للتدمير وسكانها للتهجير إبان العدوان الإسرائيلي في / 5 حزيران 1967 / مساكنها مبنية من الحجارة البازلتية ذات السقوف من الطين والقرميد , تتوسع غرباً باتجاه طريق : القنيطرة ـ فيق , يعمل سكانها بزراعة الحبوب والبقول و أشجار الكرمة واللوز والتين بعلاً إلى جانب تربية الأبقار والأغنام يشرب أهلها من مياه الآبار ومن مشروع مياه بيت جن تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة

32- غدير النحاس
قلعة في الجولان في أراضي مزرعة ضابية التابعة لقرية الرزانية , ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة محافظة القنيطرة الارتفاع 940م .
تقع جنوب شرقي مزرعة ضابية على الضفة الشمالية لوادي غدير النحاس حيث توجد بحيرة طبيعية ناجمة عن شلال
أبعاد القرية 50 * 100م تقريباً بنيت بأحجار مصقولة حجم الحجر الواحد ( ام3) وبجانبها من جهة الجنوب برج مبني بحجارة كبيرة طول الواحد منها متران وفي شمال شرق القلعة طريق ضيقة على شكل ممر فيه بقايا مبان أخرى تشبه بناء القلعة نفسها وعلى ضفتي الوادي في الأراضي الوعرة توجد مبان قديمة فعلى الضفة الشمالية الغربية مبنى بيضوي الشكل مستند على الصخور ويبلغ قطر هذا البناء 20م , جرى تنقيب اثري في القلعة حيث وجدت فخاريات تعود إلى العهد الكنعاني القديم ومنها من العهد العربي الإسلامي كما وجدت أدوات حجرية .

33- عين السمسم
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى ومركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة ( 347ن ـ الارتفاع 465م ) تقع في ارض بركانية منبسطة تنحدر نحو الجنوب الغربي شمال وادي حواء وشرق وادي النعران على بعد 17كم إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة بني جزؤها الجنوبي الغربي على خربة قديمة , وجد في القرية بيوت قديمة ذات أقواس عليها كتابات قديمة وزخارف بعضها على شكل أوراق نخيل كما عثر على ساكف باب عليه نقش لرجل واقف بين أسد ولبوه ترضع شبلاً , وفي موقع الدهشة شمال شرق القرية على بعد 250م وجد ساكف باب عليه كتابات يونانية تحتها زخارف و أقواس وصلبان . مساكن القرية مبنية من الحجارة البازلتية ذات سقوف من الخشب والقصب والطين وألواح التوتياء تعرضت للتدمير وسكانها للتهجير أثناء العدوان الاسرائيلي في 5 حزيران عام 1967 .
يزرع سكانها الحبوب والبقول والذرة والسمسم بعلاً والبطيخ الخضر رياً من مياه الينابيع المحلية , يربون الأبقار والماعز تشرب من مياه الينابيع التي تكثر فيها ومن مياه قرية نعران المجاورة تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة تتبعها مزرعة دير الراهب .

34- عين زيوان
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى ومركز منطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة ( السكان 1095 ـ الارتفاع 960م ) تقع في ارض بركانية سهلية جنوب شرق تل ( أبو الندى ) وغرب تلي عين زيوان والريحانية تبدأ عندها عدة مسيلات تتجه نحو الجنوب الغربي لترفد ( وادي الدلهمية ) وهي من الجنوب ن مدينة القنيطرة ب 2كم , بيوتها مبنية من الحجارة البازلتية ذات سقوف من القرميد تنتشر من حولها المساكن الإسمنتية الحديثة وخاصة باتجاه طريق القنيطرة فيق , تعرضت للتدمير وسكانها للتهجير ابان العدوان الاسرائيلي في حزيران عام 1967 , يزرع سكانها بعلا ًالحبوب والبقول والأشجار المثمرة ( الكرمة ـ التين ) .
تشرب من شبكة تستمد ماءها من مشروع مياه بيت جن ومن الآبار , تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة .

35- عيون الحجل
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة ( السكان 380ن ـ الارتفاع 1020م ) تقع في منطقة بركانية وعرة على طريق مسعدة شمال تل البرم على بعد 7كم إلى الشمال الغربي من مدينة القنيطرة معظم سكانها من البدو الرعاة بيوتها من الحجارة البازلتية ذات سقوف من التوتياء تنتشر حولها البيوت الحديثة من الحجارة المسواة والسقوف الإسمنتية , تعرضت للتدمير إبان العدوان الإسرائيلي في 5 حزيران عام 1967م , يعمل سكانها بالزراعة البعلية وينتجون الحبوب و البقول والذرة بنوعيها الصفراء والبيضاء والعنب والتين ويعمل بعضهم في صناعة البسط والحصر وبعضهم الآخر في تربية الأبقار والأغنام , يشربون من شبكة موزعة من مياه مشروع بيت جن , تصلها بما يجاورها طرق مزفتة , تتبعها مزرعتا فرز الطويل ـ حجف .

36- عليقة الشمالية
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة ( السكان 436ن ـ الارتفاع 560م ) تقع في ارض بركانية وعرة تنحدر غرباً يبدأ عندها وادي دبورة المتجه غرباً , وهي على الطريق العامة : القنيطرة ـ جسر بنات يعقوب إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة بـ 16كم , وقد وجدت في موقع الشيخ مرزوق جنوب غرب العليقة بنحو 1كم بقايا أبنية حجرية قديمة وحجارة مرصوفة هي بقايا الرصيف الروماني الذي كان يتجه الى فلسطين , كما وجدت في الموقع فخاريات تعود من العهود الرومانية والبيزنطية والعربية مساكنها قديمة من الحجارة والطين وسقفها من القصب وألواح التوتياء تنتشر من حولها مساكن حديثة وخاصة باتجاه الجنوب , تعرضت أبنيتها للتدمير وسكانها للتهجير إبان العدوان الاسرائيلي في حزيران عام 1967م , يزرع سكانها بعلاً الحبوب والبقول والخضر رياً من مياه الينابيع التي تعد مصدراً لمياه الشرب , تتصل بما يجاورها وبمركز المنطقة بطرق مزفتة , تتبعا مزرعة عليقة الجنوبية .

37- غدير البستان
بئر ارتوازية في الجولان ناحية قرى المركز منطقة مركز محافظة القنيطرة .
تقع الى الجنوب الشرقي من مدينة القنيطرة غزارتها 500م3/سا جرت مياهه لإرواء ( 45 ) قرية ومزرعة , أقيم من اجلها 42 خزاناًً بقياسات مختلفة , كما أقيمت ست محطات للضخ والتي تضخ المياه عبر الأنابيب طولها 76كم .

38- علمين
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
( السكان 686ن ـ الارتفاع 150م )
تقع على الحدود السورية الفلسطينية عند الحافة الشرقية لوادي نهر الأردن شمال (( وادي الشيخ العوينات )) في منطقة تكثر قيها الينابيع جنوب جسر بنات يعقوب بـ 3كم والى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة بـ 24كم . أنشئت في بداية القرن العشرين من قبل جماعة بدوية رعوية ثم وفد إليها بعض اللاجئين الفلسطينيين في اثر النكبة , مساكنها من الحجارة والطين ذات سقوف من الخشب والقصب والطين وألواح التوتياء . تشرب من مياه شبكة مجرورة من ينابيع قرب جسر بنات يعقوب , تتصل بما يجاورها بطرق معبدة , تتبعها مزرعتا : المزيدعة ـ أبو فولة .
39- عين حور
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
( السكان 497ن الارتفاع 1020م )
تقع في أراضى بركانية منبسطة جنوب تل شيخة 1209م وشمال شرق تل البرم 1053م على بعد 7كم الى الشمال الغربي من مدينة القنيطرة تربتها بازلتية خصبة تكثر فيها العيون منها عين العروس وبعض سكانها من البداوة , مساكنها مبنية من الحجارة سقوفها من الطين والخشب وبعضها من ألواح التوتياء , توسعت في كافة الاتجاهات ببيوت حديثة من الحجارة المسواة والإسمنت , ترزخ القرية تحت الاحتلال الاسرائيلي منذ العدوان الصهيوني في حزيران 1967 . يعمل سكانها بزراعة الحبوب والبقول بعلاً وبزراعة أشجار الكرمة والتين ويربون الأبقار والأغنام ويعمل قسم منهم في صناعة الدبس ومشتقات الألبان وبعض الصناعات البسيطة مثل البسط والحصر يشربون من مشروع مياه بيت جن , تتصل بما يجاورها بطرق معبدة .

40- عين الحمراء
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
( السكان 571 ن الارتفاع 1020م )
تقع في ارض بركانية على السفح الشمالي الشرقي ( لتل الشيخة 1209 م ) شمال وادي عين الحمراء على بعد 10كم الى الشمال الغربي لمدينة القنيطرة بيوتها القديمة مبنية من الحجارة والطين , يتألف البيت من غرفة كبير ة للسكن الى جانب زرائب للحيوانات وخزن للعلف تنتشر من حولها البيوت الإسمنتية الحديثة التي تعرضت للتدمير والاحتلال في أثناء العدوان الاسرائيلي من حزيران 1967 يزرع سكانها بعلاً الحبوب والبقول وفيها أشجار التين والكرمة , ويربون الأغنام والأبقار ويعمل بعضهم ي صناعة البسط والحصر ومشتقات الألبان .
تشرب من مياه قرية بيت جن تتصل بما يجاورها بطرق ترابية تتبعها مزارع : جياع ـ ام العظام ـ المشيرفة .

41- العسلية
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
( السكان 340ن الارتفاع 185م )
تقع في ارض بركانية تنحدر بشدة غرباً باتجاه وادي عسلية وادي رافد حواء تحيط بها الاحراج , تقع على بعد 26كم الى الجنوب الغربي لمدينة القنيطرة مساكنها من الحجارة والطين ذات سقوف من التوتياء والطين , يعمل سكانها بزراعة الحبوب والبقول زراعة بعلية , فيما يزرعون رياً الخضار المبكرة الى جانب تربية الأبقار والأغنام , تعرضت للتدمير كما تعرض سكانها للتهجير في عدوان حزيران 1967 , شرب أهلها من ينابيع محلية منها :
نبع شيخ موسى ـ خربوش ـ تتصل بما يجاورها بطرق ترابية تتبعها مزرعتا : المجامع ـ زميمير .

42- عين القره
قرية في الجولان تتبع قرية السنديانة , ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
( السكان 400ن الارتفاع 690م )
تقع في ارض بركانية وعرة جنوب تل أبى الخنزير أو جنوب غرب تل يوسف يمر منها خط أنابيب التابلاين وهي إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة على بعد 15كم مساكنها مبنية من بالحجارة البازلتية والطين ذات سقوف من الخشب والطين وألواح التوتياء , تعرضت مبانيها للتدمير وسكانها للتهجير في أثناء العدوان الإسرائيلي في حزيران 1967م , يعمل سكانها بزراعة الحبوب والبقول بعلاً والكروم والتين ويربون الأبقار والأغنام تشرب من شبكة تستمد ماءها من مشروع قرية بيت جن , تتصل بما يجاورها بطرق مرصوفة بالحجارة .

43- العدنانية ( الصرمان )
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
( السكان 1637 ن الارتفاع970م )
تتوضع حول تله بركانية , غرب وادي الرقاد تحيط بها تلال بركانية تل الريحانية غرباً وتل عين زيوان من الجنوب الغربي وتل بات كري جنوباً تبعد 3كم الى الجنوب من مدينة القنيطرة . وجدت فيها بقايا أبنية قديمة منها بناء ذو سقف حجري استخدم كمستودع لمبنى حديث كما وجدت كتابات يونانية ومغارة قريبة من إحدى التلال الغربية كانت تستخدم مقبرة ولم يعثر فيها على بقايا أثرية تعرضت أبنيتها للتدمير وسكانها للتهجير أثناء العدوان الاسرائيلي في 5 حزيران عام 1967 بيوتها القديمة مبنية بالحجار ة فوق أنقاض قرية قديمة يظهر منها بقايا حجارة ضخمة و أعمدة سقوفها من القرميد والتوتياء والحديثة من الإسمنت يعمل معظم سكانها بزراعة الحبوب والذرة والبقول و أشجار الكرمة والتين بعلاً الى جانب تلابية الأبقار والأغنام , ويعمل قسم منهم في بعض الأعمال الخدمية والحرف اليدوية يشربون من مياه بيت جن , تصلها بما يجاورها طرق مزفتة .
44- عين عيشة
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز و منطقة القنيطرة محافظة القنيطرة السكان(1071ن عام1967-الارتفاع 940م ) تقع في منطقة بركانية وعرة ،شمال"تل أبى قطيف"وشرق"تل يوسف"ومسيل الغسانية، وغرب تل حذيفة ، على بعد 8كم إلى الجنوب من مدينة القنيطرة . بيوتها من الحجارة والطين ذات سقوف من التوتياء أو القرميد , تنتشر من حولها المساكن الأسمنتية الحديثة . يعمل سكانها بزراعة الذرة والحبوب والبقول زراعة بعلية , وكذلك أشجار الكرمة والتين والرمان , فيما يزرعون ريا ً الخضار , ويربون الأبقار والأغنام , يعمل بعضهم بصناعة السجاد اليدوي والبسط و آخرون بصناعة مشتقات الألبان . تشرب من مياه عين عيشة وسط القرية , ومن مشروع مياه بيت جن , تتصل بما يجاورها بطريق القنيطرة ـ فيق المزفتة .

45- الشيخة
تل طبيعي في الجولان ،ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة ،محافظة القنيطرة الارتفاع /5, 1209 م /
يتألف من بركان متطاول من الشمال الى الجنوب ،وهو شمال غرب مدينة القنيطرة ب 8 كم ،وشمال قرية عين حور
بعود تشكله الى الزمن الجيولوجي الثالث ( بليوسين ) . يتألف من صخور بازلتية وترب حمراء خصبة ، فيه فوهتان تنفتحان نحو الغرب , وقد كان التل مكسوا بالغابات التي أزيلت بالقطع الجائر وبقيت شجيرات متباعدة من السنديان والبلوط والزعرور . تزرع سفوحه بالكرمة والحبوب ,احتله العدو الصهيوني عام 1967 و أنشي فيه تحصينات عسكرية وشهد في حرب تشرين التحريرية عام 1973 معارك طاحنة بالدبابات أبلى فيها الجيش العربي السوري بلاء حسنا حيث كانت تتمركز فيه قوات صهيونية كبيرة .يمكن الوصول إليه عن طريق القنيطرة ـ مسعدة عبر طريق فرعية ترابية تمر من غرب التل .

46- صير الخرفان
مزرعة في الجولان ، تتبع قرية جرابا , ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
السكان /100 / ن الارتفاع 170 م تقع على السفح الغربي للجولان في ارض بركانية فوق تله تشرف شرقا على وادي حوا وجنوبا على سهل جرابا شرقي نهر الأردن على الحدود السورية الفلسطينية شمال قرية جرابا , على بعد 28كم , الى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة وجدت في التل الذي قامت عليه المزرعة أضرحة وفخاريات ,تعود الى ما قبل التاريخ وفي خربة صير الخرفان جنوبي المزرعة وجدت خربة محصنة 50 ,100 م , فيها بقايا بيوت ومساحات وحجارة مزخرفة ومنحوتة , كما وجدت أدوات حجرية قليلة تعود الى ما قبل التاريخ , وفخاريات تعود الى العهود الكنعانية والرومانية والبيزنطية والعثمانية . تعرضت للاحتلال وسكانها للتهجير إبان العدوان الاسرائيلي في
/5/ حزيران عام 1967 . مساكنها مبنية بالحجارة البازلتية و الطين ذات سقوف خشبية ـ طينية . يعمل سكانها بزراعة الحبوب بعلا , وبزراعة الخضار المبكرة ريا ً , الى جانب تربية الأبقار والأغنام , تشرب من مياه وادي حواء . تتصل بما يجاورها بطريق مزفتة

47- الصور
موقع اثري في الجولان , قرية أبو فولة , ناحية قرى المركز , منطقة مركز المحافظة , محافظة القنيطرة .
يقع الى الجنوب الغربي من القرية المذكورة وعلى تل صغير شكله بيضوي , يطل على مدخل واد صغير يمتد بين وادي حواء ومنخفض الأردن . تبلغ مساحته نحو 0,8هكتار . تحيط بالموقع آثار لسورين أو ثلاثة مزودة ببوابات من الجهتان الشمالية والجنوبية وقد شيدت غرف عديدة بين الأسوار , مبنية بحجارة منحوتة . وفي الجانب الغربي من الموقع هناك برج بارز . وتراوح سماكة الأسوار بين 1,5 ـ2م وهي مبنية بحجارة عشوائية غير منحوتة . ترقى تلك الآثار الى عهود كنعانية وبعضها لعهود رومانية وبيزنطية وعثمانية . كما يوجد مقابل البوابة الشمالية وعلى مقربة من الأسوار بعض المدافن التي تعود الى عهود ما قبل التاريخ .

48- شقيف
قرية في الجولان , تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
/32/ ن الارتفاع /260/م عن سطح البحر . تقع على الحافة الغربية للجولان , تشرف على وادي حواء من الشرق , يبدأ عندها (وادي العسلية ) تحيط بها الحراج , وهي الى الجنوب الغربي لمدينة القنيطرة بـ25كم بيوتها من الحجارة و الطين مسقوفة بأعواد القصب وألواح التوتياء . تعرضت مبانيها للتدمير وسكانها للتهجير إبان العدوان الاسرائيلي في حزيران 1967 يعمل معظم سكانها بتربية المواشي من أبقار و أغنام , الى جانب بعض الزراعات البعلية البسيطة تشرب من مياه (عين غزال رشيد ) . تتصل بما يجاورها بطريق ترابية . تتبعها مزرعة السويهية .

49- الصمدانية
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة السكان /195ن/الارتفاع 912م
تقع في منطقة بركانية على مجرى وادي الرقاد ,تمر بالقرب منها مسيلات ترفد وادي الرقاد منها :عين البغال –الواويات ,على بعد 4كم الى الشمال الشرقي من مدينة القنيطرة مساكنها بازلتية حجرية ذات سقوف خشبية طينية وبعضها من التوتياء,توسعت بمساكن أسمنتية حديثة متباعدة بعد حرب تشرين التحريرية عام 1974, يعمل سكانها بزراعة الحبوب والبقول والذرة الى جانب تربية المواشي من أغنام وأبقار.تشرب من شبكة موزعة تستجر مياهها من الآبار المحلية.تصلها بما يجاورها طرق مزفتة.

50- قنيطرة الخراب
مزرعة في الجولان تتبع قرية الأربعين , ناحية قرى ومركز ومنطقة فيق محافظة القنيطرة
( السكان 134 عام 1967 _ الارتفاع 466م ) تقع في ارض بركانية منبسطة تنحدر غرباً باتجاه وادي الغشية الى الجنوب الغربي من قرية الأربعين بـ 2كم , إعمارها قديم لوجود بقايا أثرية حجرية وفخارية ترقى الى العصر الروماني , وتشير الأساسيات المتبقية الى أنها كانت معمورة بأبنية ضخمة في عصر المماليك والعثمانيين , مساكنها متباعدة مبنية بالحجارة البازلتية والطين ذات سقوف من الخشب والطين , تعرضت للتدمير وسكانها للتهجير إبان الاحتلال الاسرائيلي في حزيران عام 1967 , تزرع بعلاً الحبوب والبقول وتربي فيها الأبقار والأغنام , تشرب من مياه الينابيع والمسيلات وتتصل بما يحاورها بطرق ترابية .

51- أبو فولة
قرية في الجولان تتبع ناحية قرى مركز ومنطقة القنيطرة , محافظة القنيطرة
( السكان 250 ن الارتفاع 200م ) تقوم فوق مرتفع بركاني يشرف على وادي حواء شرقاً التابع لحوض الأردن وتقع جنوب قرية السنابر بـ 2كم والى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة على بعد 26كم , احتلت من قبل العدو الصهيوني إبان حرب حزيران عام 1967 ونزح سكانها الى محافظة دمشق , يحيط بها نحو 225 ضريحاً كبيراً تتخذ شكل دائرة إضافة الى أضرحة أخرى موزعة حول القرية على بعد نحو 350م توجد خربة الدورة التي تضم بقايا أبنية قديمة وقناطر بحجارة منحوتة كما وجدت فيها فخاريات تعود الى العهود الرومانية والبيزنطية والعثمانية إضافة الى فخاريات كنعانية بكميات كبيرة , وتوجد عين الدورة شرقي أبو فولة بنحو 400م وقد وجدت عندها أساسات لأبنية منحوتة وأدوات حجرية وفخارية قديمة , وعلى طول الطريق بين أبو فولة والرفيد يوجد عدد من الأضرحة القديمة , بيوت القرية حجرية طينية ذات سقوف خشبية واحياناً من التوتياء يعمل سكانها بزراعة الحبوب بعلاً وبزراعة الخضار رياً من مياه عين الدورة والتينة اللتين تعتبران مصدراً لمياه شرب السكان , كما يربون الأبقار والأغنام , تتصل بما يجاورها بطرق مزفتة .

52- أبو الندى
تل بركاني في شمال الجولان ناحية قرى مركز ومنطقة مركز محافظة القنيطرة (الارتفاع 1200م )
يقع على مسافة 2,5 كم جنوب تل العرام ويشرف على مدينة القنيطرة وهو أعلى تلال الجولان ويتطاول من الشمال إلى الجنوب في وسطه فوهة كبيرة تسمى ( الجوبة )
تنفتح باتجاه الشمال الغربي ، يرتفع عما يجاوره 246 م و يعود تشكله الى الزمن الرابع و يتألف من بازلت و رماد بركاني أسود 0 تجمع قسم منه في منطقة منخفضة شرقي التل و جنوب مدينة القنيطرة على شكل طبقات أفقية
( مرامل ) ينحدر بشدة في كافة الاتجاهات مخلفا فيما حوله تربة حمراء خصية ، استغلت في الجهات الجنوبية و الشرقية و الشمالية منه ، بزراعة الكرمة و الزيتون و التفاحيات قبل حرب عام 1967 م 0 تكسو الاحراج سقوفه الغربية و الجنوبية الغربية ( سنديان ـ بلوط ) احتله العدو الصهيوني أثناء عدوان حزيران 1967 م فأقام عليه تحصينات و مراصد للمراقبة و طرق مواصلات 0 شهد التل معارك ضارية في حربي 1967 ـ 1973 م 0

53- القنيطرة
كبرى مدن الجولان ومركز محافظة القنيطرة ( السكان 53000ن عام 1967 ـ الارتفاع 941م )
تقع على منبسط محدود الاتساع في ارض خصبة ترتفع غربها تلال بركانية ( تل أبو الندى 1200م ـ تل العرام 1167م ) وبعض التلال الأقل ارتفاعاً إلى الشمال من المدينة يطل عليها جبل الشيخ ( الحرمون ) أو الجبل الأبيض أو جبل الثلج اللذي ورد ذكره في النصوص الكنعانية و الاكادية القديمة , وهي عقدة مواصلات هامة كانت تخترقها منذ القدم الطريق التي تربط دمشق بفلسطين عبر جسر بنات يعقوب ( 25كم جنوب غرب القنيطرة )وكذلك تعبرها الطريق إلى جنوب البقاع و أعالي نهر الأردن في لبنان عبر بانياس تبعد عن دمشق 67كم والقنيطرة تصغير قنطرة , والقنيطرة تقع فوق وادي أبى الجاج أحد روافد نهر اليرموك .
يعود وجود القنيطرة إلى عهود قديمة ودل على ذلك عين ماء أثرية طراز حجارتها المنقوشة إلى العهد الروماني وتتناثر في أراضيها أنقاض حجرية بازلتية عليها كتابات يونانية كانت مركزاً للقوافل في العهد العربي الإسلامي وفي العهد العثماني أمر الوزير مصطفى باشا ببناء جامع وخان بنيت على أنقاضه دار البلدية قدم إليها المهاجرون الشراكسة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر , توسعت المدينة ي كل الاتجاهات بعد قدوم جماعات من ريفها ومن دمشق ومن جنوب لبنان وبعد أن أصبحت مركزاً عسكرياً لقيادة الجبهة السورية على حدود فلسطين إضافة إلى اللاجئين الفلسطينيين عام 1948 وغدت مركز محافظة عام 1964 احتلها العدو الإسرائيلي عام 1967 وهجر سكانها إلى محافظات دمشق ودرعا وحمص ولم يبق منها إلا بضع اسر ثم تحررت اثر حرب تشرين 1973 وحرب الاستنزاف التي تلتها 81 يوم وذلك في 2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

قرى من الجولان العربي السوري :: تعاليق

عائدون
مُساهمة في الأربعاء يوليو 06, 2011 9:03 am  ????
عائدون


















 

قرى من الجولان العربي السوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمد أحمد العبدالله ::  ::  :: -